تدريب فرق مركزية و محلية على منهاج الرياضيات في المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية

استكمالاً للخطة التي بدأها قسم التدريب بالتنسيق مع قسم تطوير المناهج في المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية، للعمل على بناء فرق تدريب مركزية ومحلية ضمن الاختصاصات كافةً بما يلبي الاحتياجات التدريبية التي تتطلبها المناهج المطوّرة، والتي بدأت مع مادة الرياضيات في مرحلة أولى جرى فيها اختيار مدربين مركزيين، تبدأ المرحلة الثانية بورشة تدريب فريق محلي لكل محافظة وذلك يوم الأحد 23/آب/2015 وتستمر حتى 27/آب/ 2015 في المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية.

 وأكدت رئيسة قسم التدريب في المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية إيمان البرادعي أنه سيجري أثناء الورشة تدريب الفرق المحلية المرشحة على البرنامج التدريبي الخاص بالمدرسين الذي سيشكل أساس عمل الورش التدريبية المحلية في العام الدراسي 2015/2016، لمدرسي مادة الرياضيات في مرحلة التعليم الثانوي، كما تهتم الورشة بتدريب المرشحين على آليات تنفيذ البرامج التدريبية وقياسها وكتابة التقارير ذات الصلة وتقييم المخرجات.

وحول الورشة وأهميتها يقول منسق مادة الرياضيات ورئيس قسم تطوير المناهج في المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية ميكائيل الحمود أن كتب الرياضيات الجديدة للصف الثاني الثانوي العلمي أعطت أهمية كبيرة للمادة العلمية، حيث زوّد الكتاب بالأنشطة والتمارين والمسائل الهادفة المتدرجة في المستوى لتمكين المتعلمين من حلها تبعاً لمستويات تحصيلهم وكذلك جرى تنويع طرائق عرضها، مضيفاً أن الغاية من التدريب تنمية مهارات المدربين المحليين وتزويدهم ببرنامج تدريبي كامل للمدرس، ليكون دوره ميسّراً وموجهاً للمادة التعليمية فيطرح التساؤلات المناسبة، ويختار الملائم من الأمثلة، ويرتب الأفكار ترتيباً منطقياً ممهداً الطريق لحل المسائل وصولاً لصياغة الحلول بلغة منطقية سليمة، لذلك كان لابد من تدريب فرق محلية على الجديد في منهاج الرياضيات، وما سيبنى عليه من مناهج لاحقة خاصة ما يتعلق بمنهاج الثالث الثانوي العلمي، والتي اعتمدت ترابط الأفكار والبناء الحلزوني ما يتطلب من المدرس مزيداً من العناية والاهتمام بكل فكرة من أفكار المادة وعدم إهمال أي فقرة من أبحاث الكتاب.